دبلوماسية

الثلاثاء يونيو 28, 2022 6:11 م
الثلاثاء يونيو 28, 2022 6:11 م

محافظ البنك المركزي الياباني يؤكد قدرة الاقتصاد العالمي على التصدى لأزمة إيفرجراند

ألقى محافظ البنك المركزي الياباني ، بثقله في الجدل حول التأثير المحتمل لأزمة ديون مجموعة إيفرجراند الصينية، متنبئًا بأن التداعيات ستظل محدودة في الوقت الحالي، وفقا لوكالة بلومبرج.

قال المحافظ هاروهيكو كورودا اليوم الأربعاء في إفادة صحفية بعد الإبقاء على التحفيز النقدي دون تغيير ، هناك حركات «عصبية» في الأسواق المالية العالمية بسبب قضية إيفرجراند وسيواصل بنك اليابان مراقبة الوضع عن كثب.

وقال كورودا عند سؤاله عن هذا الأمر: «نما قطاع العقارات في الصين بشكل كبير على مدى فترة طويلة ، ويبدو أن ديون هذه الشركة بالذات أصبحت كبيرة جدًا».

وتابع محافظ البنك المركزي الياباني: «في الوقت الحالي ، أرى أن هذا هو مشكلة هذه الشركة بالذات ، وحتى إذا كانت هناك حالات مماثلة ، فهذه مشكلة داخل قطاع العقارات الصيني». مضيفا أنه لا توجد حاجة لتوقع تباطؤ كبير في الاقتصاد الصيني أو الأمريكي.

أعلنت شركة ايفرجراند الصينية العقارية المشرفة على الافلاس، اليوم أنها ستسدد فوائد على جزء صغير من دينها إلا ان ذلك لم يطمئن الأسواق المالية التي تترقب لمعرفة إن كانت بكين ستهب لنجدة هذه المجموعة الخاصة. وكانت الخشية من أن يتكرر في الصين ما حصل مع مصرف «ليمان براذرز» الذي تسبب افلاسه بالأزمة المالية في 2008 في الولايات المتحدة، أدت إلى تراجع كبير في البورصات العالمية في الأيام الأخيرة.

Tags

Share this post:

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.