دبلوماسية

الثلاثاء يونيو 28, 2022 6:20 م
الثلاثاء يونيو 28, 2022 6:20 م

اعرف الفرق بين أعراض كورونا والأنفلونزا

أصبحت أعراض الأنفلونزا أو الزكام تمثل مصدر قلق لمعظم الناس منذ ظهور وباء كورونا، بسبب الأعراض المتشابهة بينهما، فمن الصعب للغاية التمييز بين أعراض كورونا والأنفلونزا، وقد أدى هذا إلى الكثير من القلق والارتباك، في هذا التقرير نتعرف على الأسباب التي جعلت أعراض الأنفلونزا تثير القلق والحيرة للناس وكيفية التفرقة بين أعراض الأنفلونزا وكورونا، بحسب موقع “تايمز أوف إنديا”.

الفرق بين أعراض فيروس كورونا والأنفلونزا

 إن الإنفلونزا وفيروس كورونا كلاهما فيروسات تنفسية قد تختلف في درجة مخاطرهما، لكنهما ينتقلان من خلال قطرات الهباء الجوي، مما يسبب التهابات في مسار الجهاز التنفسي إما مباشرة عن طريق الاتصال مع شخص مصاب أو من خلال سطح ملوث.

الاختلاف الرئيسي بين الإنفلونزا وفيروس كورونا هو مدى شدته ومدى سرعة انتقاله، ويبدو أن فيروس كورونا ينتشر بسهولة أكبر من الأنفلونزا ويسبب أمراضًا أكثر خطورة لدى بعض الأشخاص، بينما يتعافى الأشخاص المصابون بالإنفلونزا في غضون أيام قليلة.

قد تتداخل أعراض الإنفلونزا وكورونا، ولكن هناك بعض الأمراض التي قد تكون بمثابة عوامل ذات أولوية عند الإصابة بمرض ما.

أعراض مثل ضيق التنفس وفقدان حاسة الشم أو التذوق شائعة مع فيروس كورونا وليس الإنفلونزا، وبالمثل، فإن الصداع والغثيان أقل انتشارًا لدى مرضى كورونا، لكنهم من الأعراض التقليدية للأنفلونزا.

نظرًا لطفرات الفيروس وظهور متغيرات جديدة، أكد الخبراء على عدم القدرة على التنبؤ بالفيروس وكيف تغيرت أعراض فيروس كورونا على مدار الوقت.

لماذا يجد الناس صعوبة في التفريق بين كورونا والإنفلونزا؟

 يعد كل من فيروس كورونا والإنفلونزا من أمراض الجهاز التنفسي في المقام الأول والتي تظهر أعراضًا متشابهة، ولهذا السبب يجد الناس صعوبة في التفريق بين الاثنين، ورغم أن فيروس كورونا أكثر خطورة وفتكا ، فقد أصبح العدد المتزايد من حالات الإنفلونزا مصدر قلق.

تنتشر الأنفلونزا بشكل رئيسي عن طريق الرذاذ التنفسي المنطلق أثناء السعال والعطس ولكن في حين أن كورونا أكثر قابلية للانتقال، حتى التحدث والغناء يمكن أن يؤديا إلى انتقال العدوى.

عندما يتعلق الأمر بالتمييز بين فيروس كورونا والإنفلونزا، فقد وجد الناس أنه من الصعب للغاية التمييز بينهما، مع الأخذ في الاعتبار تحفيز مجموعة الأعراض نفسها تقريبًا، بما في ذلك الحمى والقشعريرة والسعال وآلام الجسم والتعب وسيلان الأنف والتهاب الحلق.

ونظرًا لأن موسم الأنفلونزا كان أكثر حدة هذا العام، يجب أن يشعر الأشخاص الذين تظهر عليهم الأعراض بالدوار والارتباك قليلاً، من الصعب معرفة الفرق وقد تسبب المزيد من الذعر أكثر من أي وقت مضى.

عدوى كورونا بعد التطعيم قد تضيف مزيداً من الحيرة

 وجدت التجارب السريرية أن جرعات لقاح كورونا أثبتت فعاليتها ضد الفيروس ومتغيراته، مما يضمن سلامة الناس وحمايتهم من المضاعفات الشديدة.

ومع ذلك، كانت هناك حالات متزايدة من فيروس كورونا بين الأفراد الذين تم تطعيمهم بالكامل، بينما ارتفعت حالات الإصابة بكورونا بعد التطعيم في جميع أنحاء العالم وحولها، ويحمل العديد من الخبراء متغير دلتا المسؤولية عن ذلك وقد أدى هذا إلى مزيد من الارتباك أكثر من أي وقت مضى.

وفقًا للبيانات التي تم جمعها من تطبيق ZOE COVID Symptom Study في بريطانيا، فإن الأفراد الذين تم تطعيمهم بالكامل عند الإصابة بكورونا، يبلغون عن مجموعة مختلفة من الأعراض. بعض منها على النحو التالي.

– صداع الرأس

– سيلان الأنف

– العطس

– إلتهاب الحلق – فقدان حاسة الشم والتذوق

Tags

Share this post:

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.