دبلوماسية

الجمعة يوليو 1, 2022 4:54 ص
الجمعة يوليو 1, 2022 4:54 ص

كلمة أ.د. ممدوح إسماعيل: وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة

إيمانًا من كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة بالدور الفعال لشباب الخريجين في تحقيق التنمية، وتفاعلاً مع سياسة الدولة بضرورة الاهتمام بالخريجين وتذليل الصعوبات التي تواجههم في التوظيف لإتاحة الفرصة لهم في المشاركة في بناء الوطن وخدمة المجتمع، سارعت الكلية في إطلاق ملتقى التوظيف الثاني والعشرين للعام الجامعي في الفترة من 29-30 نوفمبر 2021؛ لتأهيل طلبة وخريجي الكلية بإتاحة الفرصة لهم للاطلاع على احتياجات سوق العمل، والاستفادة من الاحتكاك مع عدد من شركاء التنمية من  الوحدات الحكومية والخاصة وغير الحكومية المحلية منها والدولية.

ويتغيا الملتقى تحقيق عدة أهداف رئيسة نعد منها: ربط سوق العمل بالكلية سعيًا لخلق فرص عمل لائقة لشباب الخريجين، وبناء قدرات الطلاب بتوفير فرص تدريبية مناسبة، توفير الفرصة لوحدات الدولة المختلفة للتعرف على نوعية المهارات والقدرات التي تقوم الكلية بتنميتها لدى الطلاب والخريجين، والاستفادة من تجارب وخبرات الخريجين العاملين في نقل صورة واقعية عن متطلبات سوق العمل.

ويشارك في ملتقى التوظيف لهذا العام ما يزيد على عشرين جهة راقية سواء بالرعاية أو المشاركة بفرص تدريب وتوظيف إيمانًا منهم بأهمية الشراكة التنموية مع كلية راسخة ككلية الاقتصاد، وجامعة عريقة كجامعة القاهرة.

وقد شهد ملتقى الكلية هذا العام مسار عملٍ ممنهجًا بدأ بتدريب وتأهيل الطلاب والخريجين على المهارات الأساسية لسوق العمل (كتابة السيرة الذاتية، وإجراء المقابلات الفعالة)، مع تنظيم فعاليات لنقل الخبرات لشباب الخريجين والطلاب، وتلا ذلك إرسال السير الذاتية المتميزة للجهات المشاركة للاختيار من بينها لمن ستجرى معهم المقابلات أيام الملتقى، ليتوج ذلك بإلحاق الطلاب والخريجين بالفرص التدريبية والتوظيفية المناسبة كلٌ بحسب تخصصه.

وختامًا، نود أن نتقدم بخالص الشكر والتقدير للأستاذ الدكتور/ محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، وأ.د.محمد سامي عبد الصادق نائب رئيس الجامعة لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة على دعمهما المستمر لمختلف فعاليات الكلية، والرعاية الدائمة لأنشطتها.

كما نتقدم بشكر وافر لشركاء الكلية في التنمية من رعاة للملتقى، إلى مشاركين بالفرص التدريبية والتوظيفية المناسبة، متطلعين إلى استدامة مثل هذه الشراكات خدمة لمنسوبي كليتنا الرائدة.

 وشكرٌ خاصٌ للأستاذ الدكتور/ محمود السعيد عميد الكلية على تبنيه لفكرة إعادة إطلاق الملتقى في ظل ظروف صعبة تمر بها البلاد تتعلق بجائحة كورونا إيمانًا منه بالدور التنموي الرائد لكليتنا الراسخة، ثم لمتابعته لمسار عمل الملتقى يومًا بيوم ضمانًا لنجاحه في تحقيق عوائده المبتغاة.

كما نتوجه بخالص الشكر والتقدير لكل أعضاء فريق عمل الملتقى ونخص منهم: د.محمد شيحا، ود.خالد علي، ود.فاطمة بركات، وأ.حنان الجنيدي؛ حيث جمع الفريق بجدارة بين روح الهاوي المتطوع، وأداء المحترف المتمكن؛ لإنجاح هذا النشاط المجتمعي الهام.

واللهُ من وراء القصدِ، وعلى اللهِ قصدُ السبيل.

                                                          وكيل الكلية لشئون خدمة المجتمع وتنمية البيئة

                                                         أ.د.ممدوح إسماعيل

Tags

Share this post:

Share on facebook
Share on twitter
Share on pinterest

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.