دبلوماسية

السبت فبراير 4, 2023 5:46 م
السبت فبراير 4, 2023 5:46 م

محمد مدكور: «هواوي مصر» تتعاون مع مؤسسات الدولة لتحقيق التحول الرقمي الآمن

بذلت الحكومة المصرية جهودًا كبيرة لتعزيز عملية التحول الرقمي وبناء مصر الرقمية، حيث شهد قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات طفرة تنموية باعتباره أسرع القطاعات المحلية نموًا بمعدل نمو 16% في عام 2021، كما أثبت أنه الأكثر مرونة في مواجهة جائحة كورونا، وهو ما ساهم في زيادة جاذبية مصر للمستثمرين وارتفاع الطلب من قبل الشركات العالمية لتختار مصر كوجهة موثوقة تقدم الخدمات العابرة للحدود.

وحاورت «دبلوماسية» المهندس محمد مدكور، نائب رئيس قطاع التكنولوجيا وكبير مسؤولي الأمن السيبراني بشركة هواوي مصر، والذي تحدث عن دور الدولة في بناء مصر الرقمية ضمن جهودها المبذولة في تأسيس الجمهورية الجديدة، بالإضافة إلى دور شركة هواوي في دعم جهود الدولة لتحقيق التحول الرقمي الآمن ورفع الوعي بالأمن السيبراني عبر توفير أحدث الحلول التقنية لشركائها من القطاعين العام والخاص لبناء اقتصاد رقمي مرن، وإلى نص الحوار..

في البداية، ما هي رؤية هواوي لعملية التحول الرقمي في مصر، وكيف يمكن تقليل الاختراقات والهجمات الإلكترونية؟

تحرص الدولة مثملة في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات على بناء مصر الرقمية وتحويل كل قطاعات الدولة رقميًا من خلال استخدام أحدث تقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لبناء اقتصاد رقمي مرن؛ وذلك تماشيًا مع استراتيجية التنمية المستدامة رؤية مصر 2030.

وتشمل أهداف الوزارة للتحول الرقمي في تطوير البنية التحتية اللازمة وتعزيز الإدماج الرقمي، وذلك عبر الانتقال إلى اقتصاد رقمي قائم على المعرفة وبناء القدرات وتشجيع الابتكار لتعزيز مكانة الدولة على المستويين الإقليمي والدولي.

وتعمل هواوي مع الحكومة المصرية لتحقيق التحول الرقمي في كل القطاعات، إذ ترتكز استراتيجية هواوي على محورين رئيسين هما، تطوير بنية تحتية متقدمة وقوية وآمنة، وبناء قدرات الشباب لقيادة مستقبل التحول الرقمي في البلاد.

وتوفر هواوي أحدث التقنيات في الذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية والشبكات والطاقة الرقمي والحلول المتكاملة لدعم مصر الرقمية، بالإضافة إلى التعاون مع شركائها لخلق قيمة مضافة في القطاعات الحيوية بما في ذلك النقل والتعليم والصحة والمالية والطاقة وغيرها من القطاعات الحيوية التي تمس حياة المواطن المصري.

ومع التطور المتسارع للتكنولوجيا، ازدادت الحاجة لتوفير حلول تقنية آمنة واستخدام أدوات عالمية متطورة لضمان أمن المعلومات وخصوصية البيانات، لذا نعمل مع الحكومة على بناء شبكة تحتية سليمة وآمنة يتم عليها بناء التطبيقات والخدمات الرقمية التي توفرها الحكومة للمواطن المصري، حيث يتم تأمين هذه الشبكة من خلال العمل مع الحكومة والمشغلين من القطاع الخاص لضمان أمن هذه البيانات من خلال تطبيقات الأمن السيبراني.

تحدثت عن تعاون هواوي مع الحكومة المصرية، فما هي أبرز أشكال هذا التعاون؟

نعمل في مصر منذ 22 عامًا، ونتعاون مع الحكومة المصرية لتحقيق استراتيجيتها لتحويل كل قطاعات الدولة إلى قطاعات رقمية، وتمكنَّا خلال فترة الشراكة هذه من فهم احتياحات السوق المصري وتحدياته.، ونعمل على تسخير خبرتنا العالمية في توفير الاحتياجات اللازمة من الحلول والخدمات والمنتجات لدعم جهود الحكومة في إرساء وتطوير بنية تحتية آمنة يمكنها مواكبة التطور التكنولوجي المتسارع في كل مختلف الصناعات بما في ذلك التعليم والصحة والنقل والمدن الذكية والطاقة وغيرها، بالإضافة إلى بناء قدرات الشباب المصري من خلال تبني العديد من المبادرات لرفع الوعي التكنولوجي في المجتمع، وكان من أهمها منظومة بناء القدرات ومبادرة بناة مصر الرقمية وأشبال مصر الرقمية.

وهل تستهدف هواوي توقيع بروتوكولات تعاون مع جهات مصر سواء حكومية أو من القطاع الخاص خلال الفترة الراهنة؟

وقعنا مؤخرًا بروتوكولات تعاون مع الحكومة المصرية ممثلة في وزارة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مبادرة “أشبال مصر الرقمية” لإعداد جيل جديد من الطلاب في مرحلتي الإعدادي والثانوي، بحيث يكون مُدربًا بشكل عملي وغير تقليدي فى مجال الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وسنوفر التدريب اللازم للمدربين لرفع كفاءتهم وإثراء خبراتهم التدريبية.

ومؤخرا، أطلقت الشركة برنامج “سفراء أكاديمية هواوي” تحت رعاية وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، الذي يهدف إلى إعداد مجموعة من المواهب ليكونوا سفراء للأكاديمية وحلقة الوصل بين الطلاب وما تُقدمه هواوي بالتعاون مع كافة الجامعات من أنشطة وبرامج تدريبية.

ويساهم سفراء الأكاديمية في رفع الوعي التكنولوجي لدى زملائهم داخل الحرم الجامعي وخارجه، وسيحصل سفراء أكاديمية هواوي على دورات تدريبية لتزويدهم بالمهارات اللازمة، فضلاً عن تقديم الرعاية والدعم الكامل لهؤلاء الطلاب بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

وماذا عن دور هواوي في مصر لنشر الوعي بأهمية الأمن السيبراني وتدريب الكوادر البشرية؟

يعد الأمن السيبراني محورًا أساسيًا من محاور التحول الرقمي، وإذ تولي مصر اهتمامًا بالغًا بهذا المجال، نحرص في هواوي على العمل مع شركائنا لرفع الوعي بالأمن السيبراني عبر استراتيجية ترتكز على محورين رئيسين، هما، التوعية الداخلية من داخل المؤسسات، والتوعية الخارجية مثل تبني مبادرات مع الجهات المختلفة.

ونتعاون مع كل الجهات الفاعلة في مصر سواء المؤسسات الحكومية أو شركائنا من مؤسسات القطاع الخاص أو الجهات التنظيمية المختلفة بما في ذلك المركز الأعلى للأمن السيبراني لتوفير أحدث الحلول والتقنيات والتطبيقات في هذا المجال.

ومن خلال البرامج التدريبية التي تطلقها الشركة بالتعاون مع الجامعات المصرية، نهدف  إلى زيادة الوعي المجتمعي بالتكنولوجيا وكذلك زيادة وعي الطلاب داخل الحرم الجامعي وخارجه وتوجيههم إلى المسار التدريبي اللازم لتأهليهم إلى سوق العمل للمساهمة في بناء مصر الرقمية.

وما هي حلول الأمن السيبرانى التي تقدمها هواوي؟

نعمل في هواوي على تزويد عملائنا من كل القطاعات بأحدث الحلول الآمنة استنادًا إلى أحدث التقنيات والتوجهات العالمية وذلك من خلال جهدها الدؤوب في تطوير هذه الحلول من خلال البحث والتطوير، حيث خصصت 22.4% من أرباحها للبحث والتطوير، منها 5% للأمن السيبراني وحده لرفع مقاييس الأمن السيبراني لمنتجاتها وحلولها وخدماتها؛ مما يبرز حرص الشركة على تطوير حلول آمنة في كل المجالات لضمان تحقيق التحول الرقمي الآمن لكل شركائنا من القطاعين العام والخاص للمساهمة في تحقيق استراتيجية الدولة للتحول الرقمي.

وكم عدد الطلاب المصريين المستهدف تدريبهم في أكاديمية هواوي حتى نهاية 2022؟

أطلقنا في هواوي منظومة بناء القدرات، والتي تم من خلالها إنشاء 75 أكاديمية في أكثر من 45 جامعة مصرية لاستهداف أكبر عدد من الطلاب والشباب لتدريبهم وتطوير مهاراتهم الرقمية.

ونخطط لتأهيل طلاب الجامعات المصرية من خلال برامج تدريبية عملية من هواوي، على يد مدربين معتمدين بلغ عددهم 650 مدرب، استطاعوا تقديم البرامج التدريبية لأكثر من 20 ألف طالب، وتمكن 8 آلاف طالب منهم من الحصول على شهادات دولية معتمدة.

فيما نستهدف في الفترة المقبلة إنشاء 100 أكاديمية في كل الجامعات المصرية للوصول إلى أكبر عدد من الطلاب لتأهيلهم لسوق العمل وبناء قدراتهم لبناء مصر الرقمية وقيادة استراتيجية التحول الرقمي تماشيًا مع رؤية مصر 2030.

وما هي استراتيجية هواوي لتحقيق التنمية المستدامة؟

نؤمن في هواوي بالدور المهم الذي تلعبه التكنولوجيا في تحقيق التنمية المستدامة، إذ نسعى من خلال تعزيز الابتكار والحلول التقنية المستندة إلى أحدث مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات إلى تسهيل الحياة المعيشية للمواطن عبر إيصال الرقمنة إلى كل فرد ومنزل ومؤسسة بهدف بناء عالم ذكي متصل.

وتركز جهود هواوي على بناء عالم رقمي مستدام عبر خفض انبعاثات الكربون وتعزيز الطاقة المتجددة والنظيفة، وذلك من خلال مفهوم الشركة المتمثل في “استخدام أكبر للتكنولوجيا، واستهلاك أقل للطاقة”، علاوة على المساهمة في بناء اقتصادات رقمية قائمة على المعرفة.

ولتعزيز الطاقة المتجددة، نشرت هواوي حلول الطاقة الرقمية الخاصة بها في أكثر من 170 دولة ومنطقة لتخدم ثلث سكان العالم، وأنتجت هذه الحلول حتى الآن، 325 مليار كيلوواط/ساعة من الكهرباء من مصادر متجددة ووفرت 10 مليار كيلوواط/ ساعة من الكهرباء. وقد أدت هذه الجهود إلى خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بمقدار 160 مليون طن.

Tags

Share this post:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit, sed do eiusmod tempor incididunt ut labore et dolore